نيويورك (رويترز) : أفاد باحثون في إيطاليا بأن نتائج فحص الموجات فوق الصوتية للرئة تتوافق مع نتائج الأشعة في الأطفال المصابين بـ COVID-19.

بالنظر إلى التوافق الكبير بين الموجات فوق الصوتية للرئة (LUS) والأشعة السينية للصدر ، قد يثق الأطباء في نتائج LUS في التقييم السريري ومتابعة الأطفال المصابين بمتلازمة COVID-19 الخفيفة إلى الشديدة. هذا ما قالته الدكتورة ماركو دينينا من مستشفى جامعة تورين لرويترز هيلث عبر البريد الإلكتروني.

من المعترف به أن الموجات فوق الصوتية يمكنها تشخيص ومتابعة تطورات الالتهاب الرئوي لدى الأطفال ، ولكن لا توجد بيانات حول استخدامها في الأطفال المصابين بـ COVID-19.

قامت الدكتورة دينينا وزملاؤها بتقديم نتائج فحص بالموجات فوق الصوتية وبالأشعة السينية على الصدر لثمانية أطفال مصابين بـ COVID-19 في تقرير في طب الأطفال.

توافقت نتائج الموجات فوق الصوتية US مع النتائج الإشعاعية في سبعة من المرضى الثمانية ، وفي المريض الثامن لوحظ وجود interstitial B-lines pattern فقط من خلال الأشعة فوق الصوتية على الرغم من أن التصوير الشعاعي x-ray للصدر كان عاديا ولم يظهر أي أعراض. ولوحظ تقلص هذه الخطوط في ال US قبل يوم من التحسن السريري وال X-RAY لهذا الطفل.

وخلص الباحثون إلى أنه على الرغم من أن هناك حاجة لدراسات إضافية لفهم وتوصيف نتائج LUS بشكل أفضل في هذا المرض الجديد عند الأطفال ، إلا أنهم يقترحون وضع بروتوكول لإجراء فحوصات LUS الروتينية كأداة مفيدة في الإدارة التشخيصية والسريرية لـ COVID-19 الخفيف أو الشديد عند الأطفال. 

إن تطبيق استخدام LUS في الفحوصات الجانبية للأطفال المصابين بـ COVID-19 قد يقلل من التعرض للإشعاع للمرضى وحركة المرضى داخل المستشفى ، مما يقلل من عدد العاملين في مجال الرعاية الصحية والأجهزة الطبية المعرضة للسارس- CoV أيضاً

المصدر: https://bit.ly/2N4oLtW Pediatrics، Online 16 June 2020.