حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس من التقليل من شأن ما قد تتسبب به جائحة كوفيد -19 في المستقبل القريب.

قال: ثقوا بنا ، إن الأسوأ ما زال أمامنا.  على الرغم من أنه لم يحدد بالضبط ما يمكن أن يبدو عليه الأسوأ، فقد حذرت منظمة الصحة العالمية سابقًا من الانتشار المستقبلي للفيروس في جميع أنحاء إفريقيا. 

تشير الأبحاث الجديدة إلى أن نسبة ضئيلة فقط من سكان العالم – ربما أقل من 2 ٪ أو 3 ٪ قد كونت أجسام مضادة ضد المرض.  وحذر غيبريسوس البلدان التي بدأت في تخفيف قوانين الإغلاق ، قائلاً: تخفيف القيود لا يعني إنتهاء الوباء في أي بلد.

إنتشار الوباء في أفريقيا يشكل خطراً كبيراً على السكان أكثر من أي مكان آخر في العالم. وذلك نظراً لقلة الموارد الطبية وتدني مستوى الخدمات الصحية في الكثير من الدول الأفريقية.

جاء هذا في الوقت الذي أعلنت فيه بريطانيا وألمانيا البدء في التجارب البشرية على لقاحات ضد المرض. وهو ما أعطى بادرة أمل للكثير بأن الأزمة لن تستمر طويلاً.