بعض المكونات في سم الرتيلاء قد يمكن إستخدامها كبديل لمسكنات الألم الأفيونية للأشخاص الذين يبحثون عن تخفيف الألم المزمن.

صمم باحثون من جامعة كوينزلاند بروتينًا صغيرًا جديدًا لسم الرتيلاء يمكن أن يخفف الألم الشديد دون إدمان.

وقالت الدكتورة كريستينا شرودر من معهد العلوم البيولوجية الجزيئية بجامعة كوينزلاند إن أزمة المواد الأفيونية الحالية حول العالم تعني بدائل عاجلة للمورفين والأدوية الشبيهة بالمورفين ، مثل الفنتانيل والأوكسيكودون ، ونحن الآن في أمس الحاجة إليها.

قالت الدكتور شرويدر: على الرغم من أن المواد الأفيونية فعالة في إنتاج مسكنات الألم ، إلا أنها تأتي بآثار جانبية غير مرغوب فيها مثل الغثيان والإمساك وخطر الإدمان ، مما يضع عبئًا ثقيلًا على المجتمع.

وجدت دراستنا أن بروتينًا صغيرًا في سم الرتيلاء من عنكبوت الطيور الصيني ، المعروف باسم Huwentoxin-IV ، يرتبط بمستقبلات الألم في الجسم ويمنع إرسال إشارات الألم.

من خلال استخدام تكنولوجيا ثلاثية الأبعاد في تصميم الأدوية الخاص بنا والذي يشتمل على البروتين المصغر ومستقبله والغشاء المحيط به من سم العنكبوت ، قمنا بتغيير هذا البروتين المصغر مما يؤدي إلى زيادة الفعالية والخصوصية لمستقبلات الألم المحددة.

وهذا يضمن أن الكمية المناسبة من البروتين المصغر فقط تلتصق بالمستقبل وغشاء الخلية المحيط بمستقبلات الألم.

وقال الدكتور شرودر إن البروتين المصغر تم اختباره في موديلات الفأر وأثبت فعاليته.

وقالت: يمكن أن تؤدي النتائج التي توصلنا إليها إلى طريقة بديلة لعلاج الألم دون الآثار الجانبية وتقليل اعتماد العديد من الأفراد على المواد الأفيونية لتخفيف الألم.

نُشرت هذه الدراسة في مجلة الكيمياء البيولوجية.

More information: Akello J. Agwa et al, Manipulation of a spider peptide toxin alters its affinity for lipid bilayers and potency and selectivity for voltage-gated sodium channel subtype 1.7, Journal of Biological Chemistry (2020). DOI: 10.1074/jbc.RA119.012281

Journal information: Journal of Biological Chemistry