وجدت دراسة قام بها باحثين طبيين في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ، والتي حللت بيانات من 178 دولة مختلفة ، وجود علاقة وطيدة بين ارتفاع معدلات الإصابة بكوفيد 19 وتطعيم البي سي جي BCG، حيث وجدت الدراسة أن الدول التي لا تتبع سياسة تطعيم BCG هي أكثر عرضة 10 مرات من الدول التي تفعل.

لقاح البي سي جي BCG هو لقاح لمرض السل ويتم إعطاؤه عند الولادة في البلدان التي عانت تاريخياً من المرض ، مثل الهند. بينما لم يكن لدى العديد من الدول الغنية ، مثل الولايات المتحدة وإيطاليا وهولندا ، سياسة تلقيح BCG عالمية.

نظرت الدراسة في الحالات التي تم إصابتها والوفيات لمدة أسبوعين ما بين 9 و 24 مارس في 178 دولة وخلصت إلى أن الإصابة بـ Covid-19 كانت تعادل 38.4 لكل مليون في البلدان التي تتبع سياسة تطعيم البي سي جي مقارنة بـ 358.4 لكل مليون في الدول التي لا يوجد بها برنامج التطعيم.

كان معدل الوفيات 4.28 لكل مليون في البلدان التي لديها برنامج التطعيم مقارنة بـ 40 لكل مليون في البلدان التي ليس لديها مثل هذا البرنامج.

قال الدكتور Ashish Kamat  ، وهو مؤلف مشارك في الورقة البحثية وأستاذ علم أورام المسالك البولية (الجراحة) وأبحاث السرطان في مركز إم دي أندرسون للسرطان في هيوستن ، تكساس: بينما كنا نتوقع رؤية تأثير وقائي للقاح ، فإن حجم الاختلاف (ما يقرب من 10 أضعاف) في الإصابة والوفيات بين البلدان كان بمثابة مفاجأة سارة.

في الأسابيع الأخيرة ، بدأ الحديث عن لقاح السل على أنه لقاح مرشح لـعلاج Covid-19 ، وتجري حاليًا تجربة سريرية لـ 4000 شخص لاختبار فعاليته ضد المرض في أستراليا. أما عن ما يعنيه ذلك بالنسبة للسكان الذين تم تلقيحهم بلقاح السل في طفولتهم فلم يتضح شئ بعد. حيث يستمر انتشار فيروس سارس 2 في جميع أنحاء العالم ، فحتى الآن قد أصيب أكثر من مليون شخص بالفيروس.

قال الدكتور كامات: هناك عدد كبير من الأدلة من الدراسات التي أجريت جيدًا في المجلات المرموقة التي يراجعها الأقران ، وكذلك من خلال تجارب التحكم العشوائية حول فعالية لقاح BCG ، والتي تشير لأنه يوفر نوعاً من المناعة الوقائية ضد العدوى.

مسألة تحديد ما إذا كان السكان الذين تلقوا اللقاح هم أكثر مقاومة لـ Covid-19 هي مسألة حرجة. فبالبلدان التي شهدت ما جرى في إيطاليا لن تقوم بالمخاطرة بالتخلي عن الحجر الصحي حتى وإن كان الحجر يعني ضرراً لإقتصادها. الهند مثلاً وفقاً لما ذكرته دورية Acuité Research تخسر ما يقارب 4.64 مليار دولار يومياً بسبب الحجر، ومع ذلك الحكومات لا ترغب أبداً بالمخاطرة.

يقول الدكتور كامات أن مؤسسته تشرع الآن بالبدئ في تجربة سريرية من خلال تطعيم العاملين في مجال الرعاية الصحية.  حيث قال : ستبدأ الدراسة في المستقبل القريب ، تم التخطيط مبدئيًا لتطبيقها على 1000 من العاملين في مجال الرعاية الصحية ، مع وجود خطط للتوسع بسرعة،  سنقوم بتلقيح العاملين في مجال الرعاية الصحية الأكثر تعرضًا للخطر أولاً ، مثل أولئك الذين يعملون في مراكز الطوارئ ووحدات العناية المركزة وسوف نراقب تأثير اللقاح في حمايتهم.  و سيتم رصد البيانات وسيتم إجراؤها تحت رعاية الهيئات التنظيمية بما في ذلك إدارة الغذاء والدواء FDA وأضاف أن المحادثات جارية مع مؤسسات في الهند للمشاركة في الدراسة.

يستخدم لقاح البي سي جي أيضاً في العلاج المناعي للمراحل المبكرة من سرطان المثانة ويعمل الدكتور كامات في هذا المجال.  وهو أيضًا رئيس مجموعة سرطان المثانة الدولية International Bladder Cancer Group.

في وقت سابق من هذا الأسبوع ، أشارت دراسة أخرى من معهد نيويورك للتكنولوجيا أيضًا إلى أن الدول التي لديها سياسة تطعيم عالمية ضد السل، مثل اليابان والبرازيل ، كانت أقل تأثراً بـ Covid-19 مقارنة بالدول التي لم تتأثر ، مثل إيطاليا والولايات المتحدة وهولندا.