حذر نائب كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا من أن بداية ذروة وباء فيروس كورونا في المملكة المتحدة من المتوقع أن تبدأ في غضون 10 إلى 14 يومًا.

و قالت الدكتورة جيني هاريس إنه من المحتمل أن يُنصح الناس المصابين بعزل أنفسهم و دافعت عن قرار الحكومة بتأجيل إغلاق المدارس. وقالت إن الخبراء يقومون بتقييم والكشف عن الحالات الجديدة على مدار الساعة.

وقالت د. هاريس إن الغالبية العظمى ممن يصابون بالمرض في المملكة المتحدة بحالة جيدة وان الاعراض المتعبة والتوعك يستمر فقط لبضعة أيام.

وأضافت في غضون 10 إلى 14 يومًا ، من المرجح أن ننصح الأشخاص الذين يعانون من أعراض بالعزل الذاتي ونتوقع أن تبدأ بداية ذروة الحالات خلال تلك الفترة.

وقالت الدكتور هاريس إن إلغاء المناسبات الكبيرة في الهواء الطلق مثل مباريات كرة القدم لن يكون بالضرورة قرارًا يدعمه العلم. وقالت: الفيروس لن يعيش طويلا خارج المنزل.  العديد من الأحداث في الهواء الطلق ، على وجه الخصوص ، آمنة نسبيًا.

وفي حديثها على سكاي نيوز ، قالت د. هاريس إن آلاف الأشخاص سيصابون بالفيروس مع استمرار انتشار المرض في المملكة المتحدة. وقالت: لدينا حاليًا حالات قليلة نسبيًا هنا ، ولهذا السبب ما زلنا في مرحلة الاحتواء. و من الواضح أنه سيكون لدينا أعداد كبيرة بطريقة لم تعتاد عليها البلاد. هذا هو الشيء الذي نتدرب عليه بشكل احترافي دائماً لكننا نادرًا ما نراه تقريبًا في الحياة المهنية.

ستصاب أعداد كبيرة من السكان بالعدوى لأنه لا يوجد لدى أحد أجسام مضادة لهذا الفيروس حاليًا. المهم بالنسبة لنا هو اننا سنتعامل مع تلك الحالات بالشكل المطلوب.

وتحدثت في برنامج Today’s BBC Radio 4 ، فقالت إن الأطباء سيزورون المرضى الذين يعزلون أنفسهم في منازلهم فقط إذا لزم الأمر ، نظرًا لكونه مرضًا معديًا.

وأضافت: بشكل عام ، نتوقع أن يكون جميع هؤلاء المرضى تقريبًا في حالة جيدة في المنزل ، ونحن نعمل على ضمان وصول القليل من المرضى ، الذين قد يحتاجوا ، إلى المستشفى ، و ستكون هناك آليات سريعة للقيام بها  ذلك.

بالنسبة لمعظم الناس ، لا يسبب الفيروس سوى أعراض خفيفة أو معتدلة ، مثل الحمى والسعال ، ولكن بالنسبة لبعض الأشخاص مثل كبار السن أو أولئك الذين يعانون من مشاكل صحية أخرى ، يمكن أن يسبب مرضًا أكثر حدة ، بما في ذلك الالتهاب الرئوي. وقد لا تظهر أي أعراض الا بعد خمسة أيام من الإصابة بالمرض.