ما هي النوبة القلبية: عندما يتعذر وصول الدم إلى قلبك ، لا تحصل عضلة القلب على الأكسجين الكافي الذي تحتاجه.  بدون الأكسجين ، يمكن أن تتلف خلاياها أو تموت. مفتاح الشفاء هو استعادة تدفق الدم بسرعة.  حاول الحصول على مساعدة طبية على الفور إذا كنت تعتقد أن لديك أعراض نوبة قلبية.

أسبابها: بمرور الوقت ، يمكن أن يتراكم الكوليسترول والمواد الدهنية التي تسمى البلاك plaque على الجدران داخل الأوعية الدموية التي تنقل الدم إلى القلب ، وتسمى الشرايين.  هذا يجعل من الصعب على الدم أن يتدفق بحرية.  تحدث معظم النوبات القلبية عندما تتفتت قطعة من هذه الدهون لتسد احد الشرايين فتتشكل جلطة دموية حولها ، وتمنع وصول الدم من الشريان.

الأعراض: قد تشعر بالألم أو بضغط في صدرك.  قصر او صعوبة في التنفس أو العرق أو الإغماء أو قد تشعر بالغثيان.  قد تشعر بألم في رقبتك أو فكك أو كتفيك. وتختلف الأعراض بين الرجال والنساء  فالرجال أكثر عرضة للتعرق والشعور بالألم الذي يتحرك حتى يصل أسفل ذراعهم الأيسر.

النساء أكثر عرضة من الرجال لآلام الظهر أو الرقبة وحرقة المعدة وضيق التنفس.  تعاني النساء أكثر من مشاكل المعدة بما في ذلك الشعور بالغثيان والرغبة في القئ.  قد يشعرن أيضًا بالتعب الشديد أو الدوار.  قبل أسبوعين من النوبة القلبية ، قد تكون لدى المرأة أعراض شبيهة بالإنفلونزا و قد تعاني من مشاكل في النوم.

تعاني حوالي 435000 امرأة من أزمات قلبية في الولايات المتحدة سنويًا.  يمكن أن تكون الأعراض خفيفة للغاية حيث يتم تجاهلها والتعامل معها على أنها شيء بسيط.

إذا كنت أنت أو أي شخص آخر يعاني من أعراض قلبية ، فاتصل برقم الطوارئ على الفور.  إذا كانت نوبة قلبية ، فأنت أكثر عرضة للبقاء على قيد الحياة إذا عولجت في غضون 90 دقيقة.  أثناء تواجدك على الهاتف ، يجب على الشخص المصاب مضغ وابتلاع الأسبرين (ما لم تكن لديه حساسية) لتقليل خطر حدوث جلطة دموية.  اما اذا كانوا فاقدون للوعي فقم بعمل الإنعاش القلبي CPR باليدين حيث يمكنه مضاعفة فرصهم في البقاء على قيد الحياة.

التشخيص: يمكن لـجهاز تخطيط القلب الكهربي EKG ، الذي يتحقق من نشاط قلبك الكهربائي ، أن يساعد الأطباء على معرفة ما إذا كنت تعاني من أزمة قلبية.  يمكنه أن يظهر أيضًا الشريان المسدود.

يمكن للأطباء أيضًا تشخيص الأزمة القلبية باختبارات الدم التي تبحث عن البروتينات التي تطلقها خلايا القلب عندما تموت.

العلاج: سوف يتحرك الأطباء بسرعة لاستعادة تدفق الدم إلى قلبك.  قد تحصل على عقاقير تذيب جلطات الدم في شرايينك.

من المحتمل أن يقوموا بما يسمى تصوير الأوعية التاجية coronary angiogram.  حيث يضع الأطباء أنبوبًا رفيعًا في نهايته بالون خلال الشريان.  إنه يفتح الانسداد عن طريق كحت الجلطة في الشرايين.  في معظم الأوقات ، يضع الأطباء أنبوبًا شبكيًا صغيرًا يسمى الدعامة في الشريان للتأكد من بقائه مفتوحًا.

الأسباب والمخاطر: احتمالات إصابتك بنوبة قلبية ترتفع مع تقدم العمر ، والرجال أكثر عرضة للإصابة من النساء.  التاريخ العائلي لأمراض القلب يجعل المرء أكثر عرضة، التدخين يزيد من احتمال حدوث نوبة قلبية.  وكذلك ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والسكري والسمنة.  الإجهاد ، وقلة ممارسة الرياضة ، و ربما الاكتئاب أيضا.

كيف تقي نفسك: إذا كنت تدخن ، توقف.  سيؤدي ذلك على الفور إلى تقليل فرص الإصابة بنوبة قلبية بمقدار الثلث.

ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي.  توصي جمعية القلب الأمريكية ب 30 دقيقة من التمارين المعتدلة في اليوم ، 5 أيام في الأسبوع.  تناول الكثير من الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة للحفاظ على صحة الشرايين.

بالنسبة لبعض الناس ، سوف يساعد تناول الأسبرين يوميًا.  تحدث إلى طبيبك لمعرفة ما إذا كان ذلك مناسبًا لك، ابحث عن طرق إيجابية لإدارة التوتر.

ما بعد حدوث نوبة قلبية: إذا كنت في المستشفى ، فقد تعود إلى المنزل بعد بضعة أيام فقط.  يمكنك العودة إلى حياتك اليومية العادية في غضون بضعة أسابيع. إعادة التأهيل القلبي يمكن أن يساعدك على الشفاء.  يوجد الكثير من برامج اللياقة البدنية التي ستعلمك كيفية الحفاظ على نمط حياة صحي للقلب.