السبب الأول هو شرب المياه بكثرة: يجب أن تضع في الإعتبار أن أجسامنا تحصل على 20-30 ٪ من المياه من الأطعمة ، و من المشروبات الأخرى وليس من الماء فقط. شرب كمية كافية من الماء هو شئ مهم جداً لكن الكثير من الماء سوف يجعلك تتبول أكثر و يمكنه أن يقلل الملح في دمك إلى مستويات غير صحية.  الإعتدال هو أفضل حل واتبع القاعدة التي تقول اشرب ما يكفي لكي يصبح لون بولك أصفر فاتح ، ولكن ليس كثيرًا حتى تقضي كل اليوم في الحمام.

السبب الثاني هو التهابات القناة البولية: إنه السبب الأكثر شيوعًا للتبول المتكرر.  تصيب البكتيريا الكلى أو المثانة أو الحالب. تتضخم المثانة ولا تستطيع تحمل الكثير من البول ، وغالباً ما يكون لون البول قاتم و غير صافي ، أو دامي و ذو رائحة غريبة.  قد تصاب أيضًا بحمى وقشعريرة وغثيان وألم في جانبك أو أسفل البطن.  من المرجح أن يصف طبيبك المضادات الحيوية للتخلص من العدوى.

السبب الثالث هو مرض السكري: كل من النوع 1 والنوع 2 من مرض السكري سيرفع نسبة السكر في الدم. و ستحاول كليتك التخلص منه ، حتى ينتهي السكر في البول.  هذه العملية ستتسبب في سحب المزيد من الماء من الجسم وجعلك تتبول أكثر.  إن الرغبة المتكررة في الذهاب هي واحدة من العلامات الأولى والأكثر شيوعًا لمرض السكري.  تحدث إلى طبيبك إذا بدأت فجأة في التبول أكثر من المعتاد.

مرض السكري الكاذب : هذا النوع هو حالة مختلفة عن مرض السكري من النوع 1 أو النوع 2.  حيث لاعلاقة له بالإنسولين، هنا لا يمكن لجسمك استخدام أو عدم إنتاج ما يكفي من هرمون الفاسوبريسين vasopressin ، وهو هرمون يخبر عادة كليتيك بإطلاق الماء في دمك عند الحاجة إليه.  قد تشعر بالتعب والغثيان والعطش الشديد.  يمكنك أيضًا تبول ما يصل إلى 15 لترًا في اليوم ، أو أكثر بخمس مرات من المعتاد.  يمكن أن يساعدك طبيبك في معالجته بالأدوية.

مدررات البول: تُعرف هذه الأدوية أيضًا باسم حبوب الماء ، وتعالج ارتفاع ضغط الدم ومشاكل الكبد والكلى.  إنها تجعل كليتيك تطلقان كمية أكبر من الملح (الصوديوم) في البول ، مما يجعلك تتبول أكثر.  قد يتسبب ذلك في فقد الكثير من الصوديوم والبوتاسيوم ، مما قد يكون ضارًا بصحتك.  وقد تسبب الدوار والألم والغثيان.  تحدث إلى طبيبك قبل التوقف أو تغيير الجرعة.

حصوات الكلى: يمكن أن تشكل المعادن والأملاح حصوات صغيرة في كليتيك.  عادة ما تشعر أنك مضطر للذهاب كثيرًا ولكنك لن تجد الكثير من البول،  قد تصاب أيضًا بالغثيان والحمى والقشعريرة والألم الشديد في جانبك.  الوزن الزائد ، والجفاف ، والوجبات الغذائية عالية البروتين ، وتاريخ الأسرة تجعل من تكون الحصوات أكثر احتمالاً.  قد تخرج الحصوات من تلقاء نفسها ، أو قد تحتاج إلى عملية جراحية.

الحمل : بينما ينمو طفلك في بطنك ، فإنه يأخذ مساحة أكبر ويقوم بالضغط على المثانة ، مما يجعلك ترغبين في الذهاب بسرعة الى الحمام.  لكن حتى قبل ذلك ، عندما كان طفلك جنينًا مزروعًا في رحمك ، فإنه يحفز جسمك إلى إنتاج هرمون يسمى هرمون الغدد التناسلية المشيمية human chorionic gonadotropin الذي يجعلك تتبولين أكثر.  تحدثي إلى طبيبك إذا كان التبول مؤلم أو إذا لاحظتي وجود دمًا في بولك.

السكتات والجلطات الدماغية: عند التعرض لجلطة دماغية قد تتضرر في بعض الأحيان الأعصاب التي تتحكم في المثانة، مما يزيد من الرغبة في الذهاب الى الحمام ، حتى مع عدم وجود الكثير من البول.  قد يكون لمرض الشلل الرعاش والتصلب المتعدد وأمراض الدماغ الأخرى آثار مماثلة.  يمكن أن يساعدك طبيبك على تغيير نظامك الغذائي وعادات الذهاب الى الحمام لتخفيف الأعراض.  قد تحتاج إلى دواء أو جراحة في الحالات الخطيرة.

الالتهابات المهبلية: يحدث ذلك عندما يصاب المهبل بالتهابات بسبب البكتيريا أو الفيروسات أو بسبب دواء ما أو كنتيجة لتغيرات هرمونية.  يمكن أن يحدث أيضًا من المواد الكيميائية الموجودة في الكريمات أو البخاخات أو الملابس.  قد تشعرين بحكة أو بحرقة عند التبول ، أو الألم أثناء ممارسة الجنس.  قد تلاحظين أيضًا إفرازات ورائحة ، وتشعرين بأنه عليك التبول كثيرًا.

شرب الكثير من الكافيين أو الكحول: أنها بمثابة مدر للبول.  كما أنها تقلل من إنتاج جسمك لهرمون الفاسوبريسين.

إنقطاع الطمث: يحدث هذا عندما تتوقف الدورة الشهرية عند المرأة ، تقريباً عند ال 50 عامًا. عندها ينتج جسمك كمية أقل من هرمون الاستروجين ، وهذا قد يجعلك ترغبين في التبول أكثر.  قد يكون طبيبك قادرًا على المساعدة في العلاج بالهرمونات البديلة وتغييرات النظام الغذائي والعلاجات الأخرى.

الأورام : يمكن أن تجعلك الأورام السرطانية والحميدة تتبول أكثر لأنها تشغل مساحة أكبر في المثانة أو حولها.  هي نادرة و الدم في البول هو العلامة الأكثر أهمية للإشارة إذا ما كان سبب كثرة التبول هو ورم،  تحدث إلى طبيبك إذا رأيت الدم ، أو لاحظت وجود تورم في بطنك السفلي ، أو وجدت أن عملية التبول أصبحت مؤلمة.

تضخم البروستاتا: الرجال لديهم غدة بحجم الجوز ، البروستاتا ، والتي يمكن أن تنمو أكثر بعد سن ال25 عامًا. يمكن للبروستات المتضخمة أن تجعل مجرى التبول لديك ضعيف وغير متساوي.  قد تشعر أنك مضطر إلى الذهاب للحمام أكثر ، وأحيانًا بشكل عاجل.  نادراً ما تكون هذه علامة على حالات أكثر خطورة مثل السرطان.  يمكن لطبيبك المساعدة في استبعاد الأسباب الأخرى وعلاج البروستات المتضخمة.

الإمساك: إذا كنت تعاني من (الإمساك) لفترة طويلة من الوقت، فيمكن للأمعاء أن تضغط على المثانة وتجعلك تشعر أنك مضطر إلى التبول كثيرًا.  يمكن أن يزيد الإمساك من المشكلة عن طريق إضعاف عضلات قاع الحوض ، والتي تساعد على التحكم في الأمعاء والمثانة.  تحدث إلى طبيبك أو الصيدلي حول كيفية تنظيم حركة الأمعاء مرة أخرى.

متلازمة التوقف عن التنفس أثناء النوم sleep apnea: يحفز النوم العميق جسمك لإنتاج هرمون (ADH) الذي يخبر جسمك بالتمسك بالماء حتى تستيقظ.  اضطراب التنفس أثناء النوم بسبب نوبات قصيرة من التوقف عن التنفس يمنع جسمك من الوصول إلى المرحلة التي يصنع فيها هرمون ADH.  بالإضافة إلى ذلك ، لا يحصل دمك على الكثير من الأكسجين ، مما يؤدي إلى تحفيز كليتيك للتخلص من الماء.