أمضت شركة الأدوية البريطانية AstraZeneca معظم السنوات القليلة الماضية في بيع الأصول الخاصة بها ، حيث قامت ببيع ترخيص مجموعة من منتجاتها المتخصصة في مقابل الحصول على أموال إضافية لتنفقها على مجالات وأبحاث أخرى مثل علم الأورام.  مؤخراً ، وافقت AstraZeneca على بيع حقوق دوائها Movantik في خطوة يطلق عليها أنها “حدث تحولي” لأعمالها.

أعلنت شركة “استرا زينيكا” يوم الثلاثاء أنها قامت ببيع حقوقها العالمية لأحد أدويتها Movantik لصالح شركة RedHill Biopharma التي تتخذ من تل أبيب مقراً لها وللشركة مقر آخر في نورث كارولينا ، وتم بيع هذه الأصول بقيمة 67.5 مليون دولار.

ستستمر AstraZeneca في تصنيع وتوريد Movantik مؤقتاً خلال مايسمى بالفترة الانتقالية حسبما ذكرت الشركة.  وقالت أسترا زينيكا إن موفانتيك ، وهو علاج شفوي يعطى مرة واحدة يوميًا ويستخدم لعلاج الإمساك الناجم عن المواد الأفيونية ، حقق مبيعات بقيمة 96 مليون دولار في عام 2019.

بالنسبة لشركة RedHill ، وهي شركة أدوية متخصصة في مجال ادوية الجهاز الهضمي GI ، فإن صفقة Movantik تمثل “حدثًا تحوليًا” للشركة ، حسبما قال الرئيس التنفيذي للشركة في بيانه انها تخطط لتوسيع مجالات المبيعات.

ويأتي بيع AstraZeneca ل Movantik بعد أشهر من قيام شركة الأدوية بإلغاء الحقوق العالمية لدواء مرض حرقة المعدة Losac.  في تلك الصفقة ، وافقت AstraZeneca على تحويل الحقوق التجارية العالمية – باستثناء أربعة بلدان – لشركة Losec (أوميبرازول) مقابل 243 مليون دولار لصالح شركة فارما الألمانية Cheplapharm Arzneimittel GmbH. 

اختارت AstraZeneca مواصلة تقديم وتوريد Losec والتشبث بحقوق التسويق في الولايات المتحدة والصين واليابان والمكسيك.  و شملت صفقة البيع جميع أدوية AstraZeneca المصنوعة من أوميبرازول ، بما في ذلك Acimax و Antra و Mepral و Mopral و Omepral و Zoltum.

في حين أن المحللين والنقاد قاموا في البداية بالهجوم على إستراتيجية البيع ، الا أنهم هدأوا في السنوات الأخيرة بعدما عادت الشركة إلى النمو من جديد في أواخر عام 2018 على خلفية الاستثمارات الكبيرة في مجال الأورام التي غذتها عمليات البيع التي قاموا بإنتقادها في البداية.