ينص القانون الجديد الذي سيتم التصويت عليه يوم الثلاثاء بأنه سيتم تسجيل جميع البالغين في إنجلترا تلقائيًا كمتبرعين للأعضاء ما لم يختاروا إلغاء الاشتراك ، و من المقرر أن يدخل القانون حيز التنفيذ في مايو.

و تشير التقديرات إلى أن طريقة إلغاء الاشتراك ، والمعروفة باسم قانون ماكس وكيرا ، ستؤدي إلى 700 عملية زرع أعضاء إضافية كل عام بحلول عام 2023 وتقليص قائمة 5،200 شخص ينتظرون احد المتبرعين لإجراء جراحة قد تنقذ حياتهم.

الطفلة كيرا بول والتي سمي القانون بإسمها و البالغة من العمر تسعة أعوام ، أنقذت أرواح أربعة أشخاص ، بمن فيهم زميلها ماكس جونسون البالغ من العمر تسع سنوات ، بعد أن سمح والدها للأطباء باستخدام أعضائها في عمليات زرع الأعضاء بعد حادث سيارة في عام 2017.

إذا وافق البرلمان على القرار ، فإنه من يوم 20 مايو سيعتبر جميع البالغين في إنجلترا موافقين على التبرع بأعضائهم عندما يموتون – ما لم يذكروا صراحة خلاف ذلك.

و قال وزير الصحة مات هانكوك: “الكثير من الناس يفقدون حياتهم في انتظار عضو ما ، وقد عقدت العزم على فعل ما بوسعي لزيادة معدلات التبرع بالأعضاء.

“هذه خطوة مهمة ستساهم في جعل التبرع بالأعضاء أكثر سهولة ومتاحًا لأولئك الذين يحتاجون إليه ويمكن أن تساعد في إنقاذ مئات الأرواح كل عام.

سيتم استبعاد الأطفال دون سن الثامنة عشر عامًا من البرنامج ، إلى جانب الأشخاص الذين عاشوا في إنجلترا لمدة تقل عن عام أو “يفتقرون إلى القدرة على إتخاذ القرارات” ، وفقًا لما ذكرته وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية.

من ضمن هذه الأعضاء : القلب والرئتين والكبد والكلى والبنكرياس والأعضاء المعوية والعظام والشرايين والأنسجة العصبية حيث سيتم النظر فيها جميعًا لعمليات الزرع الروتينية.

المرضى الذين صرحوا في السابق أنهم لا يريدون التبرع ببعض أو كل أعضائهم لن يضطروا إلى إعادة تسجيل قرارهم ، وفقًا للحكومة.

تم الترحيب بتغيير القانون من قبل المؤسسات الخيرية بما في ذلك British Heart Foundation و Kidney Care UK.

وقال أنتوني كلاركسون ، مدير التبرع بالأعضاء في NHS Blood and Transplant: “نأمل أن يشجع القانون الجديد المزيد من الناس على تسجيل أسمائهم وإتخاذ قرار التبرع والتحدث عن التبرع بالأعضاء مع أسرهم و من المهم أن يعرف الناس أنه يمكنهم القيام بذلك في أي وقت قبل سريان القانون أو بعده.  لا يوجد موعد نهائي لاتخاذ قرار التبرع نحن نشعر بالتفاؤل لأن ما يقرب من ثلثي الناس في إنجلترا يدركون الآن أن القانون يتغير ، ونتمنى أن يكون هذا الرقم أعلى بحلول الوقت الذي يتغير فيه القانون و يخبرنا غالبية الناس أنهم يدعمون التبرع بالأعضاء من حيث المبدأ ، إلا أن حوالي أربعة من كل عشرة فقط قاموا بالفعل بتسجيل قرارهم.”