منذ الآن لن يتم تدريب الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 11 عامًا أو أقل على إستخدام الرأس في تمرير كرة القدم أثناء التدريب في إنجلترا واسكتلندا وأيرلندا الشمالية.

و تضع اللوائح الجديدة لاتحاد كرة القدم للمدربين قيودًا حتى على عدد المرات التي يمكن للأطفال الأكبر سنًا إستخدام الرأس فيها للعب الكرة.

وجاءت هذه التوجيهات الجديدة عقب بحث أجرته جامعة جلاسكو أثبت أن لاعبي كرة القدم السابقين كانوا أكثر عرضةً للموت بسبب أمراض الدماغ بثلاث مرات ونصف من غيرهم. هذه الارشادات لن تطبق بعد في قطاع ويلز.

في إعلان مشترك من اتحاد كرة القدم ، الاتحاد الاسكتلندي والاتحاد الأيرلندي لكرة القدم ، تم نصح المدربين بأنه “يجب ألا يكون هناك أي تدريب يشمل منطقة الرأس في مرحلة التأسيس” – والتي تشمل أطفال المدارس الابتدائية ، أو فرق الأطفال دون سن 11 عامًا.

وجدت دراسة جامعة جلاسكو ، التي نُشرت في شهر أكتوبر من العام الماضي ، أن لاعبي كرة القدم المحترفين السابقين كانوا أكثر عرضة للموت بسبب أمراض الدماغ التنكسية degenerative brain disease – وخمس مرات أكثر عرضة للوفاة بسبب مرض الشلل الرعاش Parkinson’s disease.

الصورة للاعب Jeff Astle مهاجم فريق West Brom السابق والذي اثبتت التحقيقات في موته أن اصطدام الكرة المتكرر برأسه ساهم في وفاته

لم يكن هناك دليل في الدراسة يربط حالات الإصابة بهذه الأمراض بتمرير الكرة بالرأس ، لكن الاتحاد قال إن التوجيهات الجديدة قد صدرت “للتقليل من أي مخاطر محتملة”.

وقال المدير التنفيذي للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم مارك بولينغهام: “تعد هذه التوجيهات بمثابة تحديث لإرشاداتنا الحالية وستساعد المدربين والمدرسين على التقليل من الإستخدام المتكرر وغير الضروري لمنطقة الرأس أثناء تدريب للشباب. وأضاف أن أبحاث الإتحاد أثبتت أن إستخدام اللاعبين للرأس هو نادر وأن القرار الجديد لن يؤثر على اللعبة أو إستمتاع الشباب بها.