على مدى السنوات القليلة الماضية ، أنتشرت النظرية القائلة بأن المشي عشرة آلاف خطوة يوميًا هو مفتاح الصحة وفقدان الوزن. لكن و وفقًا لدراسة جديدة ، فإن المشي لمسافة 10 آلاف خطوة يوميًا لن يمنع زيادة الوزن ولن يؤدي إلى فقدان الوزن.

لمعرفة إذا ما كان المشي لآلاف الخطوات قد يحدث تغييراً فعليًا فيما يخص نقصان الوزن ، أجرى باحثون من قسم علوم التمرين في Brigham Young Unviersity ، بالتعاون مع زملاء من قسم التغذية وعلوم التغذية والأغذية ، دراسة شارك فيها الطلبة الجدد الكلية.

كجزء من الدراسة ، قام الباحثون بتحليل دراسة أجريت على 120 طالب جديد خلال الأشهر الستة الأولى من دراستهم الجامعية ، حيث شاركوا جميعهم في تجربة المشي ، فكانوا يسيرون إما 10000 أو 12500 أو 15000 خطوة يوميًا ، ستة أيام في الأسبوع لمدة 24 أسبوعًا.

بالإضافة إلى المشي ، قام الباحثون أيضًا بحساب السعرات الحرارية التي يتناولها الطلاب ووزنهم بشكل منتظم.

وفقًا للنتائج التي نشرت في مجلة البدانة The Journal of Obesity فإن المشي لم يمنع الطلاب من إكتساب الوزن – حتى بين أولئك الذين كانوا يمشون 15000 خطوة يوميًا.

بدلاً من ذلك ، وجد الباحثون أنه في نهاية الفترة ، كان الطلاب قد كسبوا 3.5 رطلاً في المتوسط ، أي ما يكسب عادةً خلال السنة الأولى للطلاب في المدرسة ، وفقًا للدراسات السابقة التي تم الاستشهاد بها.

وكتب الباحثون أن النتائج كانت مفاجئًة لهم ، لأن النشاط البدني من المفترض أن يرفع من معدل خسارة الكالوريز ويساهم في إنقاص الوزن.

من بين النتائج التي توصل إليها الباحث الرئيسي بروس بيلي ، أستاذ علوم التمرينات في جامعة بريغهام يويند ، خلص إلى أن: “التمرين بمفرده ليس دائمًا الطريقة الأكثر فاعلية لفقدان الوزن”.