استطاع فريق من الباحثين بجامعة “كولومبيا البريطانية” تحديد إنزيمات تفرزها بكتيريا موجودة في معدة الإنسان، يُمكنها تحويل فصيلتي الدم “A وB” إلى الفصيلة “O” بكفاءة تصل إلى أكثر من 30 ضِعف الإنزيمات التي خضعت للدراسة لإتمام العملية نفسها في وقت سابق.

ووفق البحث الذي أُعلن عنه مؤخرًا في “مؤتمر الجمعية الأمريكية للكيمياء”، فإن “الطريقة الجديدة تسمح بنزع جزيئات سكر معينة ملتصقة بجدران خلايا الدم من الفئتين A وB، ما يجعلها مُطابِقةً من حيث الشكل والتركيب للفصيلة O.

يشير الباحثون إلى أن “كل فصيلة من فصائل الدم الأربع، لديها دلالة كيميائية خاصة بها تُسمى المستضد أو “الأنتيجين”، وتختلف كل فصيلة عن الأخرى وفقًا لاختلاف تلك الأنتيجينات، فإذا احتوت على “الأنتيجين” من النوع A كانت الفصيلة من المجموعة A، وإذا احتوت على “الأنتيجين” من النوع B كانت الفصيلة من النوع B، وهكذا بالنسبة لباقي الفصائل عدا الفصيلة من النوع O”.

وتتعرف الأجسام المناعية على “الأنتيجين” الخاص بكل فرد، وفي حالة نقل دماء غير مُطابقة، تُهاجم كرات الدم البيضاء الأنتيجينات وتعدُّها أجسامًا غريبة، وهو الأمر الذي قد يُسبب وفاة الشخص الحاصل على تلك الدماء.