يقول احد اطباء العناية هذه صورة لجهاز تنفس حديث.  إنه يعمل عن طريق الضغط لدفع الهواء إلى رئتي المريض عندما تفشل رئته أو جهازه التنفسي في العمل بشكل جيد.

خلال الأسابيع القليلة الماضية ، وضعت العديد من الأطفال على أجهزة تنفس صناعي مثل هذا لأنهم أصيبوا بالإنفلونزا و بعض الحالات الطبية الأخرى.  مات طفل واحد. معظم الاطفال الذين إستقبلتهم العناية لم يتم تطعيمهم ضد الأنفلونزا هذا العام.

هؤلاء بالإضافة إلى العديد من الأطفال الآخرين الذين يحتاجون إلى رعاية بمستوى العناية المركزة ، لكنهم تمكنوا من تجنب جهاز التنفس الصناعي.  يتوافد الآباء الى هذه الغرفة ويتساءلون ما إذا كان أطفالهم سيوضعون على هذا الجهاز حتى يتمكنوا من إلتقاط أنفاسهم وهم يدركون أنه لا يوجد شيء يمكنهم القيام به حيال ذلك.

لعلنا نسمع دائماً بأن الأنفلونزا ليست خطيرة ، خاصة إذا كنا بصحة جيدة فهي مجرد فيروس.  لكن هل تعلم أنه خلال العام 2019 ، تسببت الأنفلونزا في دخول حوالي 500000 إلى المستشفيات و تسببت في 34000 حالة وفاة ( من بيانات مراكز السيطرة على الأمراض) لم يعتقد أحد ممن أصيبوا بالإنفلونزا أن كل هذا قد يحدث لهم.

إذا ساءت الأمور و لم يتم إسعاف المريض بشكل جيد ، يمكن للإنفلونزا أن تتسبب في الإصابة بإلتهاب رئوي يمكن أن يؤدي إلى متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (ARDS) ، يمكن أيضاً أن تتسبب في تعفن الدم والصدمة shock.  يمكن أيضاً أن تتسبب في التهاب عضلة القلب.  ويمكنها أن تفتح الباب أمام الالتهابات الثانوية في الرئتين والدم والمسالك البولية من البكتيريا مثل المكورات العنقودية أو  يمكنها أن تصيب الدماغ لتتسبب في (التهاب الدماغ / التهاب السحايا).

أجهزة التنفس الحديثة مثيرة للإعجاب.  وهي مجهزة بمعالجات دقيقة ومجموعة أجهزة استشعار لضبط الضغط وحجم الهواء بشكل فوري تقريبًا حتى تتمكن من دفع الأكسجين إلى دم المريض ، أما إذا مرضت الرئتان أكثر من اللازم ، فعلينا وضع المرضى على الأوكسجين الغشائي خارج الجسم (ECMO) ، حيث نقوم بتصريف دم المريض من الجسم وتشغيله عبر مضخة إلى مولد الأكسجين الاصطناعي ، ثم إعادته إلى  المريض.  وهي عملية خطيرة كبيرة للغاية.

في النهاية فإنه لا جهاز التنفس الصناعي ولا الأكسجين الغشائي ECMO يتمكنان من علاج الرئتين ولا يعالجان الإنفلونزا فعليًا.  هما فقط يوفران الأكسجين حتى تتحسن رئتيك ، بشرط ألا يكون لديك أي مضاعفات من التكنولوجيا نفسها (يمكن أن تتسبب أجهزة التنفس الصناعي في أن تنفجر رئة المريض وقد يؤدي ال ECMO إلى حدوث نزيف حاد أو إلى سكتة دماغية). الشيء الوحيد الذي يعمل باستمرار على مكافحة الأنفلونزا هو الوقت.

الشيء الوحيد الذي يخبرني به كل والد تقريبًا في هذه المواقف هو مدى شعورهم بالعجز.  كيف لا يمكنهم النوم أو الأكل لأنه لا يوجد شيء يمكنهم فعله ولأنهم لا يعرفون ما الذي سيحدث بعد ذلك أو إذا كانوا سيرون أن أطفالهم يتنفسون أو يلعبون مرة أخرى. والشئ المشترك بين كل المرضى الذي تخبرنا به قواعد بياناتنا أن جميعهم لم يقم بتطعيم أطفاله ضد الأنفلونزا.

لا توجد أي ضمانات في الحياة ، لكن يمكنني أن أضمن أنك لا تريد مني كطبيب عناية أن أعتني بطفلك.  على الرغم من أنني لا أستطيع أن أعدك بأن طفلك لن يأتي لرؤيتي إذا تحصل على لقاح الأنفلونزا ، إلا أنني أستطيع أن أقول لك بثقة إن الحصول على التطعيم سيقلل من هذا الخطر.

طبيب في وحدة العناية المركزة …