ذكرت صحيفة التايمز أن الصيادلة والمساعدين الطبيين paramedics قد يمكنهم القيام بتدريب إضافي لمدة 3 سنوات ليصبحوا أطباء ، للمساعدة في حل مشكلة نقص الأطباء في المملكة.

وقالت الصحيفة إن هذا يمكن أن يكون ممكنًا بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي عندما تتم إزالة قواعد الاتحاد الأوروبي التي تطالب الأطباء بالحصول على شهادة طبية لمدة 5 أو 6 سنوات.

من جهة أخرى حذرت الجمعية الطبية البريطانية (BMA) من ضرورة عدم تعريض سلامة المرضى للخطر.

وقال الدكتور تشاند ناجبول ، رئيس مجلس إدارة الجمعية ، في بيان له : “أي شخص يقدم الرعاية كمحترف طبي يجب أن يتمتع بالمعرفة والمهارات والخبرة الصحيحة. فالمرضى يحتاجون أطباء مدربون تدريباً جيداً وذوي مهارة عالية، ولن يؤدي تقليل وقت التدريب إلى تحقيق ذلك.

“نعتقد أنه لا يوجد بديل للمناهج الطبية الحالية لطلاب الطب و التي تستغرق على الأقل مدة 4 سنوات لأولئك الذين يريدون أن يصبحوا أطباء. هذا الوقت التدريبي مهم للغاية في تطوير أطباء يتمتعون بالثقة والقدرة العالية فهذا التدريب هو الذي يؤهلهم لإتخاذ القرارات الطبية الحرجة والمعقدة التي يتعين عليهم اتخاذها ، وغالبًا ما يتم إتخاذ هذه القرارات في مواقف شديدة الضغط.

“نحن بحاجة إلى زيادة القوى العاملة الطبية المدربة تدريباً صحيحاً كي تساهم في دعم ال NHS ومؤسساته لكي تقف على قدميها من جديد ، وبدون ذلك فنحن نعرض المرضى وسلامتهم للخطر .”

وقالت رئيسة الجمعية الصيدلانية الملكية ساندرا جيدلي في بيان: “الصيادلة فخورون بما يقومون به. و تقديم أفضل رعاية للمرضى يعني الاستفادة القصوى من المهارات من مختلف المهن الصحية كجزء من فريق متعدد التخصصات لا توجيه الكل نحو تخصص واحد.

وأ ضافت “إن الصيادلة يلعبون دورًا إكلينيكيًا متزايدًا عبر ال NHS ولديهم القدرة على فعل المزيد بالدعم المناسب. هناك طلب متزايد عبر NHS على خبرة الصيادلة وزيادة الاعتراف بمهاراتهم الفريدة.

“ستكون هناك حاجة إلى ما يصل إلى 6000 صيدلي لدعم شبكات الرعاية الأولية ، والتي يجد الكثير منها صعوبة في توظيف مهارات جديدة بسرعة كافية. إن تحويل الموظفين من مهنة إلى أخرى قد يجعل هذا الأمر أكثر صعوبة.

“لقد رحبنا بالمناقشات حول خطة NHS لكن مقترحات إعادة التدريب وتحويل التخصص لم تكن جزءًا من المحادثة حتى الآن.”

يقال إن مقترحات الحكومة ستعلن رسمياً في وقت ما هذا الأسبوع.