قالت بريتي باتل إنه لابد من أن يتقن العمال التحدث باللغة الإنجليزية بطلاقة وأنه يجب عليهم أن يثبتوا ذلك قبل المجئ للمملكة من خلال إختبارات تحددها الدولة. وأضاف أن قدوم أي مهاجر للعمل لن يكون بشكل عشوائي بل يجب أن يتم دعمه من مؤسسة أكاديمية أو رب العمل كي يسمح له بالحصول على تأشيرة لدخول المملكة المتحدة.

تحدثت وزيرة الداخلية قبل الإعلان عن نظام الهجرة الجديد القائم على النقاط ، فقال إن المهاجرين “سيحتاجون” إلى التحدث باللغة الإنجليزية بشكل واضح والحصول على “طريق مدعوم” من خلال العمل أو مؤسسة أكاديمية للحصول على تأشيرة.

وقالت أيضاً “نحن سنكون واضحون للغاية بهذا الشأن فهذا هو النظام الذي سيمكن الحكومة البريطانية من السيطرة على سياسة الهجرة للمرة الأولى منذ عقود”.

سيتم نشر تفاصيل الخطط الخاصة لإصلاح الهجرة يوم الأربعاء القادم ، وأكدت السيدة باتيل أنه تم إجراء مناقشات مع كل الإدارات قبل الإعلان عن الخطة الجديدة.

قالت أيضاً “كانت هناك مناقشات جارية في جميع أنحاء الحكومة طوال عدة أشهر ، وحتى قبل الانتخابات العامة كانت هناك مناقشات جارية في جميع الدوائر الحكومية والإدارات المنقولة”.

كان إدخال نظام جديد للهجرة مع وجود ضوابط أكثر صرامة على من يمكنه دخول البلاد أحد التعهدات الأساسية التي قدمتها حملة إجازة التصويت خلال استفتاء خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي 2016.

سيتم تخفيض رواتب المهاجرين المهنيين والمتخصصين من 30،000 جنيه إسترليني إلى 25600 جنيه إسترليني للوافدين إلى المملكة المتحدة مع عرض عمل وستمنح النقاط للمتطلبات الرئيسية مثل الحصول على عرض عمل من كفيل معتمد أو الحصول على عرض عمل في  “مستوى المهارات المطلوبة”.

ومع ذلك ، فإن جميع المتقدمين – من مواطني الاتحاد الأوروبي وغير مواطني الاتحاد الأوروبي – الذين يرغبون في العيش والعمل في المملكة المتحدة سيحتاجون إلى كسب 70 نقطة ليكونوا مؤهلين للتقدم بطلب للحصول على تأشيرة.

ديان ابوت من المعارضة ومراقبة وزارة الداخلية إنتقدت هذه السياسة الجديدة بشدة وقالت “في النهاية ، سيكون من الصعب للغاية اجتذاب العمال الذين نحتاج إليهم على جميع مستويات المهارة في الوقت الذي توجد فيه البيئة العدائية بسبب حزب المحافظين”.

من المقرر أن تدخل هذه القوانين الجديد حيز التنفيذ في 1 يناير 2021.