لم يتبق إلا مريض واحد من التسعة الذين أصيبوا بالفيروس في المستشفى، حيث تماثل الباقين للشفاء وتم إخراجهم الآن من المستشفى وهم لا يمثلون أي خطر ولا يمكن أن ينقلوا العدوى حيث خضعوا مرتين للإختبار بعد تماثلهم للشفاء وكانت نتيجة الإختبار سالبة مما يعني خلوهم تماماً من الفيروس.

وفي الوقت نفسه ، غادر جميع الأشخاص الأربعة والتسعون الذين كانوا قيد الحجر الصحي في مستشفى أرو بارك في ويرال بعد التأكد من عدم إصابتهم بالفيروس حيث كان هؤلاء من بين أول من تم إجلاؤهم من البريطانيين ، وتم نقلهم إلى المملكة المتحدة من ووهان في الصين ، التي كانت مركز تفشي المرض و لا يزال أكثر من 100 شخص تحت الحجر الصحي في فندق ميلتون كينيز بعد وصولهم من الصين في نهاية الأسبوع الماضي.

و أكد وزير الصحة مات هانكوك : “أريد أن أشدد على أن أي شخص خرج من المستشفى هو الآن في حالة جيدة ولا يشكل أي خطر على الصحة العامة أو على المواطنين”.

وقال البروفيسور كيث ويليت ، مدير الحوادث الاستراتيجية في NHS ، إن المزيد من الناس قد يحتاجون إلى قضاء بعض الوقت في المنزل في الأسابيع المقبلة للحد من انتشار الفيروس.

ويتواجد المريض الأخير الذي يتم شفائه الآن من الفيروس في مستشفى جايز وسانت توماس بوسط لندن. و قدم البروفيسور ويليت شكره لأولئك الذين غادروا للتو مستشفى Arrowe Park على تعاونهم وإستجابتهم للأوامر الطبية بشكل مسؤول وتفهمهم للوضع.