حسب تقرير قامت بنشره مؤخراً قناة البي بي سي الإخبارية فإن شركة الأدوية الأمريكية Biogen تقول إنها ابتكرت أول علاج يمكن أن يبطئ من مرض الزهايمر ، وهو الآن جاهز لإنزاله إلى سوق الأدوية ويجدر بالذكر أنه في الوقت الحالي ، لا توجد أدوية يمكن أن تفعل ذلك – الأدوية الموجودة تساعد فقط في تقليل الأعراض المصاحبة للمرض.

و صرحت شركة Biogen إنها ستسعى قريبًا للحصول على موافقة الجهات التنظيمية في الولايات المتحدة على ترخيص العقار الذي أطلقت عليه الشركة إسم aducanumab. و بأنها تخطط لتقديم الأوراق الخاصة بالدواء الجديد في أوائل هذا العام 2020 و بأنها ستركز على السوق الأوروبي أيضًا. و قد تستغرق عملية الموافقة سنة أو سنتين و أنها  إذا نجحت ستهدف الشركة إلى تقديم الدواء في البداية للمرضى المسجلين سابقًا في الدراسات السريرية للعقار.

كان هذا الإعلان مفاجئ إلى حد ما لأن الشركة قد توقفت عن العمل على الدواء في مارس 2019 ، بعدما جائت نتائج التجارب الأولية مخيبة للآمال. لكن الشركة ردت بأن تحليلًا جديدًا لمجموعة بيانات أكبر من نفس الدراسة أظهر أن جرعات أعلى من aducanumab يمكن أن تقدم فائدة كبيرة للمرضى الذين يعانون من مرض الزهايمر في مرحلة مبكرة ، مما يبطئ من تدهورهم السريري حتى يحتفظوا بمزيد من ذاكرتهم ومهاراتهم المعيشية اليومية.

يستهدف Aducanumab بروتينًا يسمى الأميلويد ، حيث أن الدراسات قد أظهرت أنه يشكل رواسب غير طبيعية في أدمغة مرضى الزهايمر.  و يعتقد العلماء أن تجمع هذه البروتينات سام لخلايا الدماغ وأن التخلص منها باستخدام العقاقير سيكون بمثابة تقدم كبير في علاج الخرف ، وإن لم يكن علاجًا.

قالت هيلاري إيفانز من مركز أبحاث الزهايمر في المملكة المتحدة: ” إن إلقاء نظرة أخرى على aducanumab هو خطوة إيجابية لجميع أولئك الذين شاركوا في التجارب السريرية و مؤسسات أبحاث مرض الزهايمر في جميع أنحاء العالم. ومع ظهور المزيد من البيانات ، نأمل أن يثير ذلك المزيد من المناقشات العالمية حول الخطوات التالية التي يجب إتخاذها لتقديم علاجات جديدة تصبح في متناول المرضى الذين هم في أشد الحاجة إليها”

وقال البروفيسور بارت دي ستروبر ، مدير معهد أبحاث الخرف في المملكة المتحدة في جامعة لندن: “إنه لأمر رائع أن نسمع عن هذه النتائج الإيجابية الجديدة حول عقار Aducanumab ، ليس لدينا حاليًا علاجات فعالة لإبطاء تقدم مرض الزهايمر أو إيقافه وآمل أن يكون هذا العلاج هو بداية لنقطة تحول “.

ما هو مرض الزهايمر؟

الزهايمر ليس مرضًا واحدًا ، ولكنه اسم لمجموعة من الأعراض التي تتضمن مشاكل في الذاكرة والتفكير. هناك الكثير من أنواع مختلفة من الخرف ويقال إن مرض الزهايمر هو الأكثر شيوعا والأكثر بحثا. ويوجد حاليا حوالي 850،000 شخص مصاب بالزهايمر في المملكة المتحدة.

لقد كانت رحلة العثور على علاجات جديدة لهذا المرض طويلة وشاقة وقد انتهت معظم المحاولات الأخيرة بالفشل و يأمل الخبراء أن يكون هناك علاج في الأفق ، لكنهم حذرون وسيحتاجون إلى التدقيق عن كثب في هذه النتائج التي توصلت إليها تجربة aducanumab.