شهد سوق الدواء في الفترة الماضية نقص شديد في العديد من الأصناف الطبية منها الهالوبيريدول الذي يستخدم في علاج مرض الفصام و بعض الأمراض العصبية الأخرى، مما جعل الحكومة تتخذ قراراً مؤقتاً بمنح الصيدلي السلطة في صرف البديل إذا رأى أنه مناسب للمريض ولا يتداخل مع أي أدوية أخرى يتعاطاها المريض

وجدير بالذكر أن هذا هو الدواء الثاني الذي تقوم الحكومة بإخضاعه للبروتوكول الذي يتبع عند حدوث نقص شديد في أحد الأدوية حيث قامت الحكومة بإتخاذ نفس القرار حيال الفلوكستين في الأشهر الماضية، ويعتبر القرار ساري حتى نهاية شهر مارس أو حتى إتخا إجراء آخر